عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول أعضاء

مهما غبتم فقلوبنا محطات انتظاركم الدائمة

[وَالذَّاكِرِينَ اللهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا] {الأحزاب:35}

 

المصحف المعلم

 

 

دورة حفظ...........هلم أخواتي سارعن بالتسجيل.

شاطر | 
 

 المعالجة بالالوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دمدومة
 
 
avatar

رقم العضوية : 3
الجنس : انثى
16
السٌّمعَة : 0 تاريخ التسجيل : 25/11/2010
العمر : 23
الموقع : الذاكرات
العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: المعالجة بالالوان   الخميس مارس 10, 2011 1:09 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الألوان بهجة وحياة، وتعبير عن مكنونات النفس والحالات المزاجية، وهي عادات وأعراف وارتباط بالمجتمعات وبالأفراد، لذلك يميل البعض لألوان معينة دون أخرى ولذلك ترتاح العين للون أكثر من الآخر، ولذلك يرتدي البعض لوناً في مناسبة معينة ولا يرتديه في مناسبة أخرى.
وكل ذلك ليس عموميات أو افتراضات، وإنما حقائق علمية مُثبتة منذ آلاف السنين ؛ فمنذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر بدأ الاهتمام بما يسمى "التداوي باللون" في أوروبا والولايات المتحدة، وإن كان العرب المسلمون قد اهتموا بآثار الألوان العلاجية قبل الغرب بقرون.
وفي دراسة بريطانية حديثة ثبت أن ميل الإنسان للون دون آخر في وقت معين، يعود لحاجة الجسم إلى ألوان معينة لتحسين أدائه الذهني والجسدي، وبالتالي فهو يميل للألوان التي تنقصه في أوقات مختلفة من حياته، وهذا من شأنه أن يتدخل بشكل جدّي في علاج العديد من الأمراض بدءاً من الاكتئاب وفرط النشاط ووصولاً للتوحد والسرطان.

المسألة ليست مصادفة
فقد اتضحت أبرز ملامح مفهوم العلاج بالألوان من خلال حقيقة أن كل لون في الطيف له تردد اهتزازي أو تذبذبي مختلف، يقابله اعتقاد العلماء بأن جميع خلايا الجسم تملك أيضاً تردداً ينبعث بقوة حين يكون الإنسان موفور الصحة، وفي حالة المرض فإن هذا التردد يصبح غير متوازن، مما يدفع الإنسان للبحث بشكل طبيعي عن الألوان التي يحتاجها، ذلك لأن أجزاء الجسم والحالات المرضية والأوضاع العاطفية المختلفة تستجيب بصورة أفضل للألوان في حالات معينة.
ورغم اختلاف الأطباء المختصون بالطب التقليدي حول وجود تأثير مباشر للألوان في علاج جسم الإنسان من الأمراض العضوية العامة، إلا أن لا أحد ينكر دور الألوان في التأثير النفسي، وبالتالي تتغير الحالات المرضية العضوية تغييراً إيجابياً مما يجعله جزءاً من العلاج، وهذا تحديداً ماجعله علماً متوارثاً وتم تطوير طرق استخدام الألوان في العلاج كلٌّ بحسب تأثيره والحالة المطلوب علاجها.


لكل لون وظيفة ..
أشار الباحثون إلى أن الألوان الرئيسية التي تؤثر على الإنسان تنقسم إلى مجموعتين : (الألوان الحارة) مثل الأحمر والبرتقالي والأصفر، و(الألوان الباردة) مثل الأزرق والأخضر والبنفسجي، ولكل لون تأثيرة حسب الحاجة إليه كما هو موضّح فيما يلي :
1- الأحمر : يعبّر عن الطاقة والحيوية، ومن يفضله يتمتع بالنشاط والشجاعة والحساسية الشديدة، والأحمر يزيد ضغط الدم الشرياني ويوسع الأوعية الدموية، وهو مفيد في علاج فقر الدم والجدري وفي رفع معدل ضربات القلب عند الحاجة وتنشيط الكلى وعلاج حالات الصداع النصفي.
2- البرتقالي : يمثّل الطاقة الجسمية والذهنية وهو من الناحية النفسية له طابع الانطلاق والبهجة والانفتاح، لذلك يستخدم لمعالجة الاكتئاب ومشاكل الكلية والرئة، مثل الربو والتهاب القصبات الرئوية، كما أنه منشط عام ومقوّ للقلب.
3- الأصفر : هو لون التفاؤل والسعادة ومفيد في علاج أمراض الجهازين الهضمي والتنفسي والكبد والأمعاء وينشط الجهاز العصبي،وهو منشط عام في حالة الإصابة بفقر الدم، لكن الفائض منه يسبب الشعور بالقلق وثقل الحركة ونقص التركيز وفقدان الأحساس بالهدف.
4- الأزرق : هو لون الطبيعة ويمثل النقاء والانسجام، وهو لون بارد والأشخاص الذين يحبونه يمتلكون شخصيات جادة وحساسة، وهو يعتبر رمزا للمعاني المطلقة ويعتبر أفضل الألوان الشافية حيث يستخدم لإحداث التوازن في الجسم ويخفض ضغط الدم و تصلب الشرايين، وهو مرتبط بالتفكير والخيال والحكمة والرقي، ويعتبر جيداً للمشكلات التنفسية، ويساهم في علاج التهاب المفاصل الروماتيزمي، والأزرق يعمل كمهدئ ومُعالج للأرق والربو والتوتر، كما أنه مفيد في تقوية المهارات اللغوية.
5- الأخضر : هو لون الشخصيات المتسامحة المتفاهمة وهو لون الفنانين والمبدعين والنفوس المرهفة ، لأنه لون الطبيعة ويمثل النقاء والانسجام، ويساعد على الإحساس بالطمأنينة والسلام والتوازن والتفاؤل والخير والعطاء.
6- البنفسجي : أكثر مايفيد للهدوء والاسترخاء ويعتقد أنه يخفف الاضطرابات الهرمونية ويساعد على مقاومة الانفعالات العصبية الشديدة ويحرض النشاط الطحالي ونشاط الغدة النخامية.


كيف نتداوى بالألوان ؟
لم تُبتكر أساليب الاستعانة بالألوان لتكون علاجاً لأمراض عديدة أو جزءاً منه إلا بعد دراسات وتجارب علمية كثيرة، نتجت عنها وصفات طبية تخص كل مرض وكل لون على حدة، إذ يلجأ المعالجون بالألوان مثلاً لتغطية مرضاهم بأوشحة ملونة أو تسليط أضواء ملونة على أجزاء مختلفة من أجسامهم أو عرض ألوان معينة عليهم أو تدليكهم بزيوت ملونة أو نُصحهم بإرتداء ألوان معينة، والبعض ينصح أشخاصاً معينين بطلاء غرفهم بألوان مفيدة لهم أو الاستحمام بضوء يشع عبر (فلتر) ذي لون معين لفترة محددة، حيث تكون حجرة العلاج مطفأة النور باستثناء الضوء اللوني العلاجي، وآخرين ابتكروا طريقة "تنفس اللون" من خلال تخيّله واستنشاق هواءه.
وأكثر مايتم اللجوء له قد يكون نصح المريض بتناول فواكه وخضروات ذات ألوان معينة، لتأثير العناصر اللونية فيها على صحته، إلا أن في العموم يفضَّل أن يحرص أي شخص على التمشي في ضوء الشمس الطبيعي كلما أمكن للاستفادة من جميع الألوان الطبيعية الموجودة وضمان عدم حدوث نقص أو خلل صحي أو نفسي وبالتالي الحاجة للعلاج بلون معين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المعالجة بالالوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: عالم حواء :: الطـب البـديـل-
انتقل الى:  
جميع ما يذكر في المنتدى يعبر عن رأي الكاتب وليس عن رأي إدارة منتديات الذاكرات الله
إدارة المنتدى تتبرأ أمام الله ممن يستخدم المنتدى لأغراض سيئة
ومما يُطرح من صور وأفكار سلبية لم تتمكن من الوصول إليها أو حذفها أو تعديلها
سبحان الله وبحمدهـ سبحان الله العظيم